ToGoTea

الأرشيف

إنها جدّتي..

ولقد ماتت..

صفيّة، التي لولا أنّها وجدت نفسها -على سبيل القدر- امرأةً قرويّةً، ترعى الغنم، تطرحُ القصب لبقرتها، وتذهب كلّ صباحٍ للسقايّة، ولولا أنها أيضاً كانت تحصد “الخَضير” وتصدحُ بأهازيج المزارعين، لكانت شيئاً آخر لا يختلفُ كثيراً عنها، مثلاً: سيّدةً إنجليزيّةً نبيلة، من الطبقةِ الأرستقراطيّة طبعاً، تجمع اسطواناتٍ موسيقيّةٍ لـ”باخ”، وتحبُّ لوحات بيكاسو وموديلياني النادرة، تكتب مذكّراتها اليوميّة وتجاربَها القديمة بكلّ جرأة، أو لكانت في بيئةٍ مقاربةٍ لبيئتها، مثلاً: كعجوزٍ استكلنديّة تجلسُ على كُرسيٍّ هزّاز، تستظلُّ بمدخلِ منزلٍ ريفيّ، تغزلُ شالاتٍ صوفيّةٍ وهي تنتظرُ عودة جدّي من المزرعة، الذي بالتأكيد لن يكون مختلفاً عن “سراج” النائم في غيبوبةٍ تامّةٍ منذ وفاتها، مثلاً سيكونُ “وليام” المحارب القديم الذي يروي دائماً حكايةَ قتلهِ لخمسةِ جنودٍ إنجليز، بثلاث رصاصاتٍ فقط!

لكنها -ببساطة ودون الحاجة إلى أيّ تبرير- جدّتي صفيّة التي ماتت. أعني أنها هي كما عاشت حقيقةً، لذا كانت تضحك راضيةً، وعندما تفعل ذلك؛ تَظهرُ أسنانها مكتملةً بيضاء كعقدِ لؤلؤ. أكَّدت لي يوماً أنها ليست نادمةً على شيء، أو بالضبط؛ خلال ثمانين سنة لم ترغب بعيشةٍ أخرى، وكما قلتُ: كانت تضحك، رغم أنّها تحزن عندما تحكي قصّةَ “الأغراب”، أولئكَ الذين قالت عنهم:

“كلامُهم يابس، أتوا من الصحراء، لا فيها مطرٌ يُرطّب أصواتَهم، و لا هُم يحصدون.”

متأكدٌ من أنها كانت تستمتعُ باسترجاع الماضي، عدا تلك الفترة الناتئة على سطح ذاكرتها الصلبة، الفترة التي جاء فيها “مطرف” ورجاله، تتذكّر اسمهُ جيّداً كما يفعل أهل القرى المحيطة جميعهم، وعلى كلٍّ، فإن نسيانها لهذا الاسم يُعدُّ أمراً غير واردٍ على الإطلاق، إنه الشخص الذي أطلق عليها في الحقلِ لقباً رافقها حتّى ماتت.

أذكرُ أنني كنتُ جالساً جوار قدميها حينما تنهّدت:

“قديماً يا إدريس، كنّا ورجال القرية نرعى سويّاً، نزرع ونسقي سُعداء، كما فُطرنا عشنا، لكنّهم جاءوا ومنعونا، قالوا بأنّ ما نفعلهُ من عمل الشيطان، بعض النساء امتثلن لأمرهم، فذهبتُ إلى كبيرهم “مطرف”، رجوته بألاّ يمنعنا ممّا جُبلنا عليه من الحقّ، لكنهُ تجاهلني، واستمرّ يردد الكلام الجديد والوعيد. وذات يوم لحق بي رجال رجموني حتّى تفطّرت قدماي.”

ولأنّ جدّتي أُميّة، فمن المنطقي أنها لم تقرأ ما يكتبهُ “الكوني” عن الصحراء. وتنفي بكلامها -من حيثُ لا تدري- فلسفته. ولكي لا تُتّهم بتبنّي مبادئ مُتطرفّة، يجب أن أقول إذا أتينا للحق، إن جدّتي ماتت وهي لم تسمع مُسبقاً بالصحراء الكبرى ولا “الطوارق” وتظنّ أن “تُركيا” امرأة، وأنّ اليهود من الجِنّ!!

بإحدى المرات، وكمحاولةٍ لممازحتها ومشاكستها، كنتُ أتحدّثُ بما لا تفهمه عن العولمة، أنفلونزا الطيور، والإنترنت، فقاطعتني وكأنها تكملُ حديثاً سابقاً:

“لم أترك الزراعة أبداً، ولم يجبرني جدّكَ على بترِ جذوري الضاربة عُمقاً بالأرض، بل لم يكترث مثلي بما لقبوني به، وكان يمازحني باللّقبِ أحياناً، حتّى أنني أحببته عندما يقوله هو، وذلك عندما “أنغزه” في خاصرته، الأمر الذي يجعلهُ يقفزُ بشكلٍ مُضحك ويحاول أن يستفزّني. إنّ جدك يا إدريس إنسانٌ رائع، لم يتخلَّ عنّي ولا عن مزرعته إلا بعد أن قطعها الإسفلت، كنا نعمل بها غير مبالين بكلام الأغراب، ولا الذين تبعوهم من أهل القرية، أجزمُ بأنهم لم يقتنعوا، لكنّ الحديث الذي انتشر حينها، أرهبهم.”

كنتُ استغلّ شرودها وتأمّلها، أتأكد من كونها ليست منشغلةً بتلاوة ما تحفظه من سوَر، أحرّضها على الحديث، ليسَ لرغبتي وحرصي على حِكَمِ ووصايا الجدّات، بل لأنها تملكُ مشاعرَ دافئة، وحِسّاً كوميدياً بريئاً، يشرحُ صدري ويركنِ كلّ تعبٍ خلّفَهُ الترحال. والآن، لم تعد الجنوبُ “صفيّةً” لأُسافر، ماتت، كشجرةِ زيتونٍ أُجتثّت من مكانها. ماتت وهي تُصلّي، تماماً كما قرَّرت وجهرت في أدعيةٍ مضت.

ثمّة الكثير مما أريدُ قوله كتأبينٍ متأخرٍ لروحها بطريقتي، ولكني لا أريدُ أن أبدو كمن يحاول أن يجعل من جدّتهِ رمزاً لثورةٍ ما. كلّ ما في الأمر، أن ثمة عجوز أسنانها مكتملة بيضاء كعقدِ لؤلؤ، عجوز اسمها صفيّة.. ماتت.

في زيارتي الأخيرة، أذكر أنها قامت لتتوضّأ، اتجهت إلى جدّي الذي بالكاد يسمع، جدّي الذي طرحتهُ الأمراض وغاب وعيهُ بعد وفاتها، عندما مرت جوارهُ أفزعتهُ وهي تنغز خاصرته وتقول: “قم صلّ ياسراج”، نظر إليها وهو يعتدل جالساً، ابتسم، ثم قال بصوتٍ مبحوحٍ وساخر:

“من؟! حمّالة الحطب!”

ضحكتْ جدتي، فبانت أسنانها مكتملةً بيضاءَ كعقدِ لؤلؤ.

تمّت في 13 نوفمبر 2005

Be Sociable, Share!

12 تعليق على في جيدها عقدٌ من بلد

  • هديل says:

    هنا لأقول لك:
    لقد انتظرت رصيفك هذا طويلاً..
    أخيراً.. مكان لك.. نأوي إليه كلما تقنا لأخضرك..

    يحق لي أن أهنئ التدوين بك الآن..

  • Lonely Palm says:

    لم أترك الزراعة ابداً..

    أبي يزرع الحديقة دائماً ..ويتذمر كثيراً بشأن التربة. وبطريقة تلقائية يبدأ بعقد المقارنات بين تربة قريتنا وتربة الحديقة..
    “الزراعة هناك شئ تلقائي” ,”رمل رمل رمل”..إلخ
    أمي تحاول الزراعة ..أبي يوقفها:
    “أنتي بنت مدينة يا أم محمد”..
    ثم يشير إلي وأنا أزرع ويكرر:
    “شوفي هنيه ..فلاحة بالفطرة”..
    وتغضب أمي وتترك المكان وأبي يضحك..

    القرية تركيبة مختلفة..
    شئ رطب والله..

    سلامُ لروحها..للتي “في جيدها عقد من بلد”

  • Khalid Samti says:

    مرحبا هديل.
    رغم المبالغة في الإطراء، سعدتُ بتواجدك كثيراً، تعقيبكِ كان بمثابةِ دفعةٍ جيّدة للتدوين والكتابة. فهي تهنئة مفاجئة منكِ وأنتِ من الأصدقاء القدامى الذين لم أسمع عنهم من فترة.
    شكراً جزيلاً على كلماتك المحفّزة، ولكِ الود والاحترام.

  • Khalid Samti says:

    Lonely Palm
    يحرسهم ويخليك لهم، شكراً لكِ على إضافتكِ الجميلة، فعلاً القرية مختلفة لأن الأشياء بها عادة باقية على حقيقتها لم تعبث بها المدن، ولم تُيبسها البادية.

    الودّ دائماً.

  • علي الألمعي says:

    أقرأك أخي خالد وكلّي فخر بأنّ هناك نجماً قادماً إلينا من جنوبنا العزيز ، إلى عالم القصّ ، عالم الخيال ، وأنت أهل لأن تكون نجمنا القادم .
    ثابر واترك الكسل ، وعليك أن تعمد إلى الطباعة ( يا خالد ) ! .

    ـ أمّا القرية ـ يا صاحبي ـ فلم تعد كما كانت فقد فسد فيها حتّى الهواء ! .
    دمت مبدعاً وإلى الأمام .

  • Khalid Samti says:

    الأستاذ الراقي والصديق علي،
    قبل كلّ شيء لا تعرف كم أسعدني وشرفني وجودك، فما بالك بإطراءٍ واسعٍ أضيع بداخله ولا تمكنني أكمامه الفضفاضة من كتابةِ ردٍ يليق بكرم مجيئك وقولك.
    أما الكسل يا صاحبي وجوده مؤخراً كثيف ومسيطر، لا أحد مثله يقبل التواجد الدائم والمرافقة لأشهر بلا بدلات، ولا حتّى خصوصية. صدقني أحاول التخلّص منه ومن الجدب الكتابي وحالة عدم الاكتراث، أحاول كثيراً، وقد تلاحظ ذلك، فالمدونة إحدى المحاولات التي أتمنى أن تفيد :).

    منوّر يا غالي.

  • وهل وجدت صفاءً آخر بعد صفية ؟!

    طهراً يغسل داخلك المتسخ !

    أتعب يديك .. فثمة حبلٌ من دعاءٍ يربطكما .

  • Khalid Samti says:

    تعقيبك موّجههٌ للبطل الراوي في النّص، فـ صفيّة جدته، وما كُتب أعلاه مجرّد قصة قصّيرة.
    وعلى أيّ حال شكراً لك على تواجدك، مع فائق التقدير.

  • فنانه تشكيليه says:

    مدونه غنيه بما لذ وطاب من جميل الكلمات وفخامة الصياغات وعذوبة الاحساس …

    بحق نفتخر بك استاذ خالد .

    اتمنالك كل التوفيق بمسيرتك الادبية ..

  • Khalid Samti says:

    فنانة تشكيلية
    أشكركِ على أمنياتكِ ومشاعركِ النبيلة، أشكركِ على تفاعلكِ وكلماتكِ الراقية. أتمنى أن أحظى دوماً بالقدرة على إرضاء ذائقتكِ، وأن أتشرف بقراءتكِ ومتابعتكِ سيدتي.
    فائق التقدير.

  • Pingback: نادي اقرأ » احتمال وارد

  • Pingback: .. ومآرب أخرى » احتمال وارد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *