ToGoTea

الأرشيف

رياض، يبدو أنه لا مجال للتخلص من الذاكرة المعبأة بالأصدقاء الجميلين. الأصدقاء الذين تشاركت معهم السير في شوارع البلد، الأسواق القديمة، شواطئ جدّة، صحراء الرياض، حجرتي المنزوية فوق سطوح منزلٍ عتيق في “دخلٍ محدود” ما. والليالي التي رفعتنا كثيرًا للسماء.

أنا لا أحاول التخلّص من الأصدقاء! من قال ذلك؟ أنا أعني أنني أتذكر الأصدقاء كثيرًا.

كنّا نسير، أنت ومنصور وأحمد وستيفان وأنا في الساوث سايد من شيكاغو! لا أعرف كيف تجمّع هذا الحلم وزارني الأسبوع الفائت في نومةٍ عميقة. الساوث سايد من شيكاغو خطير. مكان تجمّع عصابات السود. لكننا كنا نسير باطمئنان. ستيفان السويسري يسير في المقدمة، ثم أحمد، ثم منصور، وكنا نسير أنا وأنت في المؤخرة. لا أعرف بالتحديد مالذي جلب ذلك الحيّ الباكستاني في الحلم، ولا أسمع قبلاً بأن ثمة حيّ باكستاني هنا، ولكننا دخلنا الحيّ الباكستاني. من زقاقٍ ضيّق ثمة مسيرةٍ قادمة، جموع من الباكستانيين يسيرون في تظاهرةٍ غريبة. يحيط بهم من الجانبين أشخاص لوّنوا وجوههم بالأبيض. وجوه بيضاء بلا ملامح. مهرجون لا يهرّجون. بل بملامح جامدة. يحيطون بالمسيرة. ستيفان اخترق الجمع أولاً، ثم تبعه أحمد ومنصور. ناديتُ أن يعودا بسرعة. عاد أحمد ومنصور، لكن ستيفان واصل اختراق الجمع وهو ينظر إلينا خلفه. ثم ابتسم. هنا ينقطع المشهد وتأتي صورة أخرى في شقة باردة مليئة بالخضروات الغريبة، جزر وفجل بحجم الإنسان، بامية طولها ذراع، وعندما أخذت واحدة ورججتها، سمعت صوت قلقلةٍ بداخلها، ثمة لبّ بداخلها وصوت يشبه ارتطام وتقلّب حبتي نرد على طاولة!

قال منصور أنها شقة والد محمد وعزيز، يجيء إليها كلّ عامٍ مرّة، يزور شيكاغو ليستمتع بالحياة ثم يعود إلى الرياض ليمارس دوره المعتاد. خرجنا إلى شقةٍ في مبنى السيريس تاور، من أطول خمس مباني في العالم. في الشقة ينتظرنا محمد وعزيز. قال منصور يجب ألاّ نخبرهما بأمر شقة والدهما، فهما لا يعلمان.

أين أحمد؟

خرج ليبحث عن برّادة كي يشرب.

Be Sociable, Share!

4 تعليق على “الحبق” الحافي. (04)

  • Dreamer says:

    خالد ،،
    أين كنت في حادثة اغتيال بانظير بوتو؟
    “أمُتأكد أنك كنت في الولايات المتحدة الأمريكية!”

    ^

    ^

    ^

    دعابة

    لابما أخذت جرعة زائدة من الحبق المدني الحبق الذي لم أعتد عليه
    🙂

    بالمناسبة أنصحك بالشاي الأخضر مع الياسمين … يستحق التجربة بحق

  • أبو المهند says:

    السلام عليكم
    في انتظار جديدك الرائع

  • حنينْ says:

    إليك .. دعوة خاصة

  • Khalid Samti says:

    دريمر
    لا يمككني تجريب نصيحتك هنا، ولكن سأحاول تجريبها في إجازة ما 🙂
    الود

    أبو المهند
    أقدر انتظارك يا غالي. شكراً يا وحش 🙂

    حنين
    شكرًا سيدتي :).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *